المحليه

في وقت قياسي العثور على مفقود من ذوي الهمم في محافظة الطائف

 

 

متابعات – عبدالله الأمير

سجلت جمعية ساعد للبحث والإنقاذ انجازاً جديداً وذلك في المساهمة في العثور على مفقود من ذوي الهمم في محافظة الطائف وتحقق الإنجاز في سرعة العثور على المفقود بعد توفيق الله خلال وقت قياسي من وقت تلقي البلاغ وقد تم العثور على المفقود و تم تقديم المساعدة حتى وصول ذويه لاستلامه.
وقدم الاستاذ عبدالعزيز البارقي رئيس جمعية ساعد للبحث والإنقاذ شكره وتقديره لأبطال الجمعية بمحافظة الطائف وعلى رأسهم مشرف الفريق بمحافظة الطائف الاستاذ محمد صالح وكذالك مشرف البحث البري بالجمعية جلال الشريف ابو غالب والأستاذ عبدالله الجعيد ابو احمد مشرف العمليات بالجمعية وكل فرد من المشاركين في المهمة على سرعة الاستجابه و دقة التنفيذ و الاحترافية في الإنجاز.
هذا وقد عبر الاستاذ إسماعيل محمد الخالد مدير التطوع بجمعية ساعد عن شكره للجميع على العمل الاحترافي الغير مستغرب.
وقد قدم ذوي المفقود شكرهم للجمعية على ماتقوم به من مجهودات يشكرون عليها في البحث والإنقاذ.
هذا وتعد الجمعية من الجمعيات التطوعية الرائدة في المجال التطوعي والتي أسهمت في عدة خدمات تطوعية وإنسانية على مستوى المملكة.

متابعات – عبدالله الأمير

سجلت جمعية ساعد للبحث والإنقاذ انجازاً جديداً وذلك في المساهمة في العثور على مفقود من ذوي الهمم في محافظة الطائف وتحقق الإنجاز في سرعة العثور على المفقود بعد توفيق الله خلال وقت قياسي من وقت تلقي البلاغ وقد تم العثور على المفقود و تم تقديم المساعدة حتى وصول ذويه لاستلامه.
وقدم الاستاذ عبدالعزيز البارقي رئيس جمعية ساعد للبحث والإنقاذ شكره وتقديره لأبطال الجمعية بمحافظة الطائف وعلى رأسهم مشرف الفريق بمحافظة الطائف الاستاذ محمد صالح وكذالك مشرف البحث البري بالجمعية جلال الشريف ابو غالب والأستاذ عبدالله الجعيد ابو احمد مشرف العمليات بالجمعية وكل فرد من المشاركين في المهمة على سرعة الاستجابه و دقة التنفيذ و الاحترافية في الإنجاز.
هذا وقد عبر الاستاذ إسماعيل محمد الخالد مدير التطوع بجمعية ساعد عن شكره للجميع على العمل الاحترافي الغير مستغرب.
وقد قدم ذوي المفقود شكرهم للجمعية على ماتقوم به من مجهودات يشكرون عليها في البحث والإنقاذ.
هذا وتعد الجمعية من الجمعيات التطوعية الرائدة في المجال التطوعي والتي أسهمت في عدة خدمات تطوعية وإنسانية على مستوى المملكة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق