المجتمع

أبناء قبيلة بني حمد وضباط وأفراد س٢ ك٣ مج ١٨ يعزون قبيلة الشهيد حسين غزواني

الوطن الآن : عبداللطيف ناشب

رفع أبناء قبائل بني حمد يتقدمهم شيخ شمل قبائل آل عيسى بني حمد بمحافظة الطوال الشيخ يعقوب بن عمر عبدالله يعقوب حمدي وضباط وأفراد السرية الثانية من الكتيبة الثالثة من مجموعة اللواء الثامن عشر يتقدمهم قائد السرية النقيب عبدالعزيز بن إبراهيم الخرجي بأحر التعازي والمواساة لمشايخ واعيان وأبناء قبيلة الغزواني في محافظة العارضة بجازان في استشهاد ولدهم البطل الرقيب اول حسين بن سالم بن احمد الغزواني الذي استشهد في ميدان الفخر والكرامة بالحد الجنوبي في معارك التي جرت في الملاحيظ اليمنية قبالة الخوبه وذلك بعد أن قام بإنقاذ المصابين بالاشتباك واقتحام مواقع الاعداء الحوثيين وتطهيرها حتي لاقى ربه شهيدا مقبلا غير مدبر
مساء يوم الأحد الموافق ١١ / ٦ / ١٤٤٢ للهجره ودفن بعد صلاة ظهر يوم الاثنين الموافق ١٢ / ٦ / ١٤٤٢ في محافظة العارضه.

وكان في مقدمة المصلين على جثمان الشهيد عدد من ضباط وأفراد قوة جازان يتقدمهم قائد سريته النقيب عبدالعزيز بن إبراهيم الخرجي ومساعد السرية الملازم أول عمر بن علي الاسمري وضباط الفصائل الملازم أول خالد بن مبارك الفيفي والملازم أول عبدالله بن سفر الشمراني والملازم أول خالد بن عبدالله آل نامس وجميع روئساء سريته من أفراد وضباط صف .

كما أثنى على الشهيد قائد سريته النقيب عبدالعزيز بن إبراهيم الخرجي وذكر بأن الشهيد شارك منذ بداية الحرب بعمليات تطهير وتحرير مواقع كثيرة بجانب أبطال اللواء ١٨ والسرية واشتهر بشجاعته وقدامه ووفائه وعدم ترك زملائه المصابين خلفه.

وأضاف زميله الرقيب ماجد بن محمد عبده معرجي حمدي بأن الشهيد كان له بمثابت الأب والأخ منذ أن زامله وهو برتبة وكيل رقيب واشتهر بالمواقف الرجوليه في السرية والحكمه وكان رمزاً للاخوة والشجاعة.

وقد أعرب الشيخ يعقوب بن عمر عبدالله يعقوب حمدي شيخ شمل قبائل آل عيسى بني حمد بمحافظة الطوال وكبير قبيلة معارجة الوالد عبده بن محمد يحيى معرجي حمدي ( صعفان ) والرقيب ماجد بن محمد عبده معرجي وجميع ضباط وأفراد سرية الشهيد البطل حسين غزواني عن خالص تعازيهم ومواساتهم إلى جميع افراد اسرة الشهيد سائلين الله تعالى ان يتغمده بواسع رحمته وان يسكنه فسيح جناته وان يلهم اهله وذويه الصبر والسلوان وان يعوضهم خير وان يلحقه بالشهداء والصالحين وانا لله وانا اليه راجعون.

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق