اخبار منطقة القصيمالمحليه

أمير منطقة القصيم يزور المركز التوجيهي لفرع الرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف بمدينة الحجاج بالقصيم

 

عبدالرحمن فرحان العنزي – القصيم

قام صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز، أمير منطقة القصيم بزيارة المركز التوجيهي لفرع الرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بالمنطقة يوم أمس الأربعاء، وذلك بمدينة الحجاج بمنطقة القصيم.
وجاءت الزيارة ضمن جولة سموه التفقدية للمدينة، والتي تعد إحدى محطات عبور الحجاج بالمنطقة، والقادمين براً من دول الخليج وغيرها لأداء مناسك الحج.
وكان في استقباله فضيلة مدير عام فرع الرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بمنطقة القصيم الشيخ صالح بن علي العميرة، حيث اطلع سموه على ما يقدم لحجاج بيت الله الحرام من قبل الأعضاء العاملين والذين تم تأهيلهم بدورات تدريبية مهارية وشرعية في حسن التعامل مع الحجاج والمعتمرين والزوار وتوعيتهم.
كما اطلع سموه على ما يحتويه المركز من تجهيزات وخدمات وبرامج توعوية وتوجيهية ووقائية عبر شاشات عرض مرئية، ولوحات إرشادية تفاعلية، ومواد توعوية مقروءة ومسموعة ومرئية، وما يحتويه من تطبيقات رقمية، ومنصات توعوية بـ 15 لغةٍ حيّة لتوعية الحجاج وتوجيههم، ووسائل رقمية حديثة.
وأشاد سموه بالجهود المبذولة، وبالتطور الملموس في تنفيذ العمل من خلال تحويل العديد من المنتجات التوعوية للعرض بطرق رقمية وتقنية لتسهيل التواصل وتحقيق الأهداف التوعوية والتوجيهية.

ونوه العميرة بجولة سموه التفقدية، والتي تأتي إمتداد لمتابعته الكريمة لهذه المدينة والتي تخدم حجاج بيت الله الحرام حيث حملت هذه الدولة المباركة حفظها الله على عاتقها خدمة ضيوف الرحمن منذ أن تطأ أقدامهم أرض الحرمين الشريفين وحتى مغادرتها وتسهيل أداء مناسكهم بيسر وسهوله مستشعرين شرف المكان والزمان، مشيراً لما يجده الفرع من متابعة واهتمام معالي الرئيس العام الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالله السند، والذي أعطى توجيهاته بالعمل المتواصل وتنفيذ الخطط والبرامج لضمان تقديم أرقى الخدمات على أكمل وجه، امتداداً لتطلعات ولاة الأمر -يحفظهم الله-.

وفي ختام الزيارة قدم فضيلة مدير عام الفرع الشيخ صالح العميرة هدية تذكارية لسموه بهذه المناسبة، كما قدم شكره على ما يقدمه من دعم واهتمام لفرع الرئاسة العامة بالمنطقة ليقوم بواجبه المناط به على أكمل وجه

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق