المجتمعالمحليه

إشارة أبوعريش22 عاما من الإزدحام بدون حلول

 

أبوعريش -عصام الأمير 

يعاني أهالي محافظة أبي عريش من إشارة السد على الطريق الدولي والسالكين له الذي يربط بين صبيا وأبي عريش من الزحام الشديد وإستمرار الإشاراة الخضراء في أربع مسارات (35) ثانية فقط لكل مسار .

حيث قال المواطن مغبش علي أن هذه الإشارة لا يوجد لها حلا منذ 22 عاما عند بدايتها فالمرور لم يحل المشكلة وكذلك بلدية أبوعريش

وأكد المواطن فهد أحمد
في كل صباح أنتظر في الإشارة حوالي 10 دقائق لاني أتجه من شمال أبوعريش إلى مدرسة الجربة .

حيث أن وقت الإشارة الخضراء في ثلاثة مسارات مقدر ب(35) ثانية لكل مسار وهذا وقت ضيق جدا مما يزيد الازدحام عند الإشارة ويتسبب في شل الحركة المرورية وخصوصاَ أن قائدي المركبات يسيرون بتواصل عند اللون الأصفر وكذلك الأحمر فتندفع السيارات من المسارات الأخرى فيقع إزدحام شديد .

وناشد الموطنون عبر صحيفة (السعوديةالآن ) المسؤولين النظر في حال هذه المعاناة التي يوجهونها في هذه الإشارة بحلول جذرية.

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

  1. السلام عليكم
    هذا موضوع صحيح
    والاشاره هذا هيه الطريق الاقرب للمستشفى لسمح الله واحد عنده مريض بين الحيه والموت يبقى في هذا الزحمه بعض الاوقات تجلس في الاشاره تفتح مرتين وانت تنتضر والثالث تلحق ماتلحق ايعقل هذا
    الله يجزاك خير ياللي كتبت في هذا الموضع
    انا اهالي ابوعريش يعنون معناه شديده واكثر المعانه وقت ذهبهم للمستشفى العام

  2. نفس الحال في اشارة الظبية جازان الموظفين والطلاب القادمين من مدينة ضمد والظبية والقرى التابعة لها يعانون نفس المشكلة حيث ان انتظار الاشارة 16 ثانية والقادم من صبيا وجازان تأخذ اكثر من 40 ثانية

  3. وهل مدينة ابوعريش كبقية المدن
    يا اخي انظر كم تقاطع تم اغلاقه وكم ممرات ظرورية تم وضع صبات خرسانية لجرد وقوع حادث سير .وكم من احزمة ربطت والغيت وكا الاحرى وضع اسارة مرورية .ومايتم غلقها من تقاطعات بالمناسبات الحيوية كشهر رمضان او الاعياد بدل ان يوضع لها اشارة ضوئية ..
    وكم من حديقة اهملت من صيانتها الى ان تدهور وضعها وانظر كم بيت محروم من المياه وكم بلاغ للمياه لم يرد وا عليه وكم دمعة سالت على مكتب مدير المياه ولم تجدي .. احياء تتمتع بالمياه ونحن بحي الاندلس لنا اكر من شهرين نشتري وايتات رغم كل سبل الاستجداء حتى صوت المواطن طرقناه ولم يسمع صوتنا..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق