المحليه

الشيخ اسامة خياط ليس بِدْعًا أن يكونَ منعُ الله الإنسانَ من بعض محبوباتِه عطاءً منه له؛ لأنّه منعُ حفظٍ وصيانةٍ وحماية

 

مكة المكرمة – عمر الموسى

أمّ المصلين ليوم الجمعة في المسجد الحرام إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور أسامة بن عبدالله خياط واستهل فضيلته الخطبة الأولى بعد الحمد والثناء على الله والصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم فقال : في غَمْرةِ السَّعيِ إلى إدراك الـمُنى، وبلوغ الآمال والظفَر بالرّغائب، يغفل أو يتغافل فريقٌ من النّاس أنّ عاقبةَ هذا السعي لن تكون وفقَ ما يأمَلُ على الدّوام، ولذا فإنّه حين يقَع له بعضُ حرمانٍ ممّا يحبّ، وحين يُحال بينه وبين ما يشتهي تَضيق عليه الأرضُ بما رحُبت، وتضيق عليه نفسه، ويُزايِله رشدُه، فيُفضي به ذلك إلى التردّي في وَهدَة الجحود لنعمِ الله السابغة ومننِه السّالفة، فيصبِح ويمسي مثقَلاً بالهموم، مضطربَ النّفس، لا يهنأ له عيشٌ ولا تطيب له حال
وإنّ الباعث على هذا ـ عباد الله ـ هو الخطأ في معرفة حقيقةِ العطاء وحقيقة المنع، وتصوُّرُ أنَّهما ضدَّان لا يجتمعان، ونقيضانِ لا يلتقيان.
من أجل ذلك؛ كان للسّلف -رضوان الله عليهم- في هذا البابِ وقفاتٌ محكمات لبيان الحقّ والدّلالة على الرّشد، والهداية إلى الصّواب، فقد نقل الإمام سفيان الثوري رحمه الله عن بعض السلف قولَه: (إنّ منعَ الله عبدَه من بعض محبوباته هو عطاءٌ منه له؛ لأنّ الله تعالى لم يمنعه منها بخلاً، وإنما منعه لطفًا)يريد بذلك: أنّ ما يمنّ الله به على عبده من عطاءٍ لا يكون في صورةٍ واحدةٍ دائمةٍ لا تتبدّل-وهي صورة الإنعام بألوانِ النّعم التي يُحبّها ويدأبُ في طلبها- وإنما يكون عطاؤه سبحانه إلى جانِب ذلك أيضًا في صورةِ المنع والحَجب لهذه المحبوبات، وأكمل فضيلته الخطبة فقال: إنّ الواقعَ الذي يعيشه كلّ امرئٍ في حياته لَيُقيم الأدلة البينة والبراهين الواضحة على صدق وصحّةِ هذا الذي نقله سفيان رحمه الله، فكم من مُؤمِّلٍ ما لو بُلِّغَ أملَه لكانتْ عاقِبةُ أمرِه خُسْرًا، ونهايةُ سعيِه حَسْرةً وندَمًا، وكمْ من حريصٍ على ما لو ظفِرَ بما أراد لأعقبَه ظَفَرُه هزيمةً يجرُّ أذيالها ويتجرَّعُ مَرارَتَها، ولذا وجَّه سبحانه الأنظارَ إلى حقيقة أنَّ المرء كثيرًا ما يُحبُّ من حظوظ الدنيا ما هو شرٌّ له ووبال عليه، ويكره منها ما هو خيرٌ له وأجدرُ به، فقال عزّ اسمه: (وَعَسَى أَن تَكْرَهُواْ شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ وَعَسَى أَن تُحِبُّواْ شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَّكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ).
ونهى سبحانه نبيَّه صلوات الله وسلامه عليه عن النظر إلى ما مُتِّع به المترَفون ونظراؤهم من النّعيم، مبيِّنًا له أنّه زهرة ذابلة ومتعة ذاوية، امتحنهم بها وقليلٌ منهم الشّكور، فقال تبارك وتعالى: (وَلا تَمُدَّنَّ عَيْنَيْكَ إِلَى مَا مَتَّعْنَا بِهِ أَزْوَاجاً مِّنْهُمْ زَهْرَةَ الْحَيَاةِ الدُّنيَا لِنَفْتِنَهُمْ فِيهِ وَرِزْقُ رَبِّكَ خَيْرٌ وَأَبْقَى)وإذن: فليس بِدْعًا أن يكونَ منعُ الله الإنسانَ من بعض محبوباتِه عطاءً منه له؛ لأنّه منعُ حفظٍ وصيانةٍ وحماية، وليس منعَ حَجْبٍ أو بُخلٍ أو حِرمانٍ.
وصدق الله إذ يقول: (اعْلَمُوا أَنَّمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَزِينَةٌ وَتَفَاخُرٌ بَيْنَكُمْ وَتَكَاثُرٌ فِي الأَمْوَالِ وَالأَوْلَادِ كَمَثَلِ غَيْثٍ أَعْجَبَ الْكُفَّارَ نَبَاتُهُ ثُمَّ يَهِيجُ فَتَرَاهُ مُصْفَرّاً ثُمَّ يَكُونُ حُطَاماً وَفِي الآخِرَةِ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَمَغْفِرَةٌ مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَانٌ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلا مَتَاعُ الْغُرُورِ)
واستهل فضيلته الخطبة الثانية بالحمد والثناء لله عز وجل فقال : عبادَ الله، لقد بيّن أهل العلم أنَّ الذمَّ الواردَ في الكتاب والسنة للدّنيا ليس راجعًا إلى زمانِها الذي هو اللّيل والنهار المتعاقبان إلى يومِ القيامة، فإنَّ الله جعلهما خِلفةً لمن أراد أن يذكَّر أو أراد شكورًا، وعن عيسى عليه السلام أنّه قال: «إنّ هذا الليلَ والنهار خِزانتان، فانظروا ما تضعون فيهما»واختتم فضيلة الخطبة الثانية فقال: وليس الذمُّ أيضًا راجعًا إلى مكانِ الدنيا الذي هو الأرضُ التي جعلها الله لبني آدم مِهادًا وسكنًا، ولا إلى ما أودَعه الله فيها من الجبال والبِحار والأنهار والمعادِن، ولا إلى ما أنبتَه فيها من الزُّروع والأشجارِ، ولا إلى ما بثّ فيها من الحيوان وغير ذلك، فإنّ ذلك كلَّه من نعمةِ الله على عباده بما جعل لهم فيه من المنافع وما لهم به من اعتبارٍ واستدلالٍ على وحدانيّة خالقه وقدرتِه وعظمَته.
وإنما الذمُّ الوارد لها راجعٌ إلى أفعال بني آدم فيها؛ لأنَّ غالبَ هذه الأفعال واقعٌ على غير الوجه الذي تُحمَد عاقبته، وتؤمَن مغبَّته، وترجَى منفعتُه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق